منتديات مواضيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرااااااا



ادارة منتيات مواضيع





شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
mrghozzi
المدير العام
المدير العام
البلد البلد : تونس
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1119
تاريخ التسجيل : 04/09/2012
العمر : 25
الموقع : منتديات مواضيع
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير مواقع و صفحات إسلامية
المزاج المزاج : ذو دعابة

بطاقة الشخصية
الحقول: 10
http://masjid-arra7ma.blogspot.com/http://mwadhi3.montadamoslim.com

سليم الرياحي أنا المالك، وبن غربية يعاني من أزمة نفسية

في 2014-01-22, 12:41

أثارت قناة التونسية في الآونة الأخيرة اهتمام الرأي العام وأسالت الكثير من الحبر حيث تضاعف التهامس عن خلافات وانقسامات وتشققات وصفقات ومؤامرات كذلك داخل كواليسها، ولّعل ما أجّج هذه الموجة هي التصريحات التي ادلى بها بعض اعلامييها ولعل أبرزهم معز بن غربية الذي لم يسلم أحد من أسهمه اللاذعة مؤخرا انطلاقا من نقيبة الصحفيين نجيبة الحمروني مرورا بالهيئة العليا المستقلة للاعلام وصولا الى رجل الاعمال سليم الرياحي أو «مالك الذبذبات» كما يحلو لبـن غربية ان يلقبه، ولعّل ما دفع ببن غربية الى رفع شعار عليّ وعلى أعدائي هي موجة الانتقادات التي وجهت له على خلفية استضافته للمثل لطفي العبدلي وما أثارته تلك الحصة من ردود أفعال واتهامه من قبل هيئة الاعلام ونقابة الصحفيين بخرق أخلاقيات المهنة بسماحه للعبدلي باتيان تصرفات لا أخلاقية في حصته وتشجيعه له..

وكردّ فعل على هذه الاتهامات اعتبر بن غربية ان هيئة الاعلام لا يمكنها التدخل في مضمون حصته أو فرض املاءات عليه لأن القناة أجنبية ولا تبث من تونس ولا تخضع لرقابة الهيئة، كما لم تسلم الحمروني من نقد بن غربية حيث اكد هذا الأخير أنه على استعداد لتقبّل النقد من أصحاب الخبرة ولكن ليس من نجيبة الحمروني التي تحاول الرّكوب على الحدث، من جهتها اعتبرت قناة التونسية ان بن غربية ليس المتحدث بإسمها وكالعادة جاء ردّ مقدم التاسعة مساء سريعا حيث قال: سأتكلّم مجدّدًا باسمها، التونسية التي أعرفها أنا، تونسية نوفل وعلاء ونزار ومعز وسامي بنور ومنير، وتونسية الذين وضعوا اليد في اليد وأقسموا أن يجعلوها الأولى حين سجنوا في غفلة منّا باعثها سامي الفهري»… خلافات احتدت ووصلت حدّ الحديث عن مؤامرة تحاك ضدّ معز بن غربية من قبل سليم الرياحي قصد اقصائه كما كثر الحديث عن ابعاده من القناة خاصة بعد غيابه في الحصة الأخيرة من التاسعة سبور. من جهة أخرى لا تقتصر مشاكل التونسية على هذا الحدّ، ففي الشق الآخر يقف الاعلامي سمير الوافي الذي أثار جدلا واسعا منذ التحاقه بالقناة وتقديمه لبرنامج «لمن يجرؤ فقط» حيث وجه سيلا من الاتهامات الى الوافي من بينها محاولته تلميع صورة حركة النهضة خاصة بعد استضافته الأخير لراشد الغنوشي وما رافق تلك الحصة من مواقف متابينة…

هذه القناة استطاعت وفي فترة وجيزة أن تدير اليها الرقاب بفضل جودة برامجها وذكاء فريقها الاعلامي والصحفي ولعل تربعها على عرش نسب المشاهدة خير دليل على نجاحها، اخبار الجمهورية حاولت الاقتراب أكثر من هذا العالم واستدراج البعض من عامليها للحديث عما يحدث وراء الستار وخلف الكاميراهات، فكان لنا ان اتصلنا بكل من سليم الرياحي ونوفل الورتاني وسمير الوافي في حيت تعذر علينا الاتصال بسامي الفهري ومعز بن غربية وهذا فحوى ما تحصلنا عليه..



سليم الرياحي: «أنا مالك التونسية.. وبن غربية يعاني من أزمة نفسية»

أكد رجل الأعمال سليم الرياحي أن قناة التونسية لا تعاني من أي اشكال، وان الأمر وما فيه هو أن البعض يسعى الى اثارة ضجة اعلامية من فراغ خاصة وان الساحة السياسية والاجتماعية التونسية تشهد ركودا هذه الأيام ومن الطبيعي ان يبحثوا عن خلق البلبلة والفوضة لاثارة الانتباه اليهم حدّ قوله، وأضاف الرياحي قائلا :» شخصيا لا علاقة لي لا من قريب ولا من بعيد لا مع معز بن غربية ولا مع سمير الوافي وقول البعض أني اردت ازاحة معز بواسطة اقحام سمير وهو خبر عار تماما من الصحة، حيث أن سمير الوافي امضى عقده مع التونسية قبل دخولي على الخطّ. اما بالنسبة الى معزّ فلا دخل لي بعمله وذلك لانه يمتلك شركة انتاج خاصة ويبيع منتوجه الى قناة التونسية وبالتالي لا يمكنني التدخل في محتوى برامجه وبلغة أبسط معز بن غربية لا يشتغل عندي». أما بخصوص اتهام البعض له بمحاولة التشويش على برامج معز بن غربية فقال:» هي تهمة اقل ما يقال عنها انها تافهة ومضحكة حيث اني لا يمكنني ـ تقنيا ـ التشويش على أي برنامج لأن البث يكون عبر أقمار صناعية وبطبيعة الحال لا يمكن ان تكون لي اية علاقة بعمليات التشويش او ما شابه، مع العلم ان القائل بان سليم الرياحي مالك الذبذبات هو مخطئ فانا مالك القناة اي اني املك اسم القناة اضافة الى ذبذباتها وبالتالي لي في قناة التونسية ما لسامي الفهري، وبعد اتفاق مع الفهري قررنا التعويل على معز بن غربية وذلك حفاظا على برامج القناة واعلامييها الذين حققوا نجاح التونسية، لكن وللأمانة انا لا اتدخل في محتوى برامج التونسية فما يهمني هو تحقيق نجاح القناة الذي سيعود عليّا بالربح المادي بمعنى ان علاقتي تجارية بحتة بقناة التونسية وطالما ان الاعلامي يحقق نسب مشاهدة عالية لا دخل لي بما يقدّمه، اما بخصوص معز فالاشكال يكمن في أنه بات يعاني في الفترة الأخيرة من أزمة نفسية مردها ان نسب المشاهدة الخاصة ببرامجه متواضعة، لذلك اؤكد انه لا وجود لأي خلاف لي مع معز ولا يمكنه ان يلعب دور ضحية حرية التعبير معي بالذات لأني لا ازعجه بالمرّة ولا دخل لي في عمله. وعن الاتهامات الموجه ضّد الرياحي والمتعلقة بمحاولة تمريره لبرنامج حركة النهضة وخدمة مصالحها الشخصية فقال: من الغباء جدا التفكير في هذا الموضوع فانا لست بالمجنون لأخدم مصلحة النهضة، والسبب بسيط جدا وهو اني رئيس حزب سياسي ومن المفروض قبل خدمة برنامج حزب سياسي منافس ان اخدم مصالح حزبي وبرنامجي السياسي الذي اعتبره افضل مليون مرة من برنامج النهضة». وختم الرياحي كلامه بقوله:» ان البعض يرفض التصديق ان مالك قناة لا يتدخل في خطها التحريري ويمنح فريقها العامل الحرية الكاملة في التصرّف».

نوفل الورتاني: «نعاني من عقلية المؤامرة»

من جهته اعتبر نوفل الورتاني ان الانقسامات التي تشهدها قناة التونسية هي نقطة قوتها، قائلا:» صراحة لقد عجزنا عن ايجاد منافس شرس في بقية القنوات لذلك ومن الطبيعي ان نبحث عن المنافسة داخل قناتنا وان ننافس بعضنا البعض، فالتونسية تضم خيرة البرامج والاعلاميين مما جعلها تشهد منافسة اعتقد انها شريفة حيث لم أر او استمع لتدخل اي اعلامي في منوعة زميله او محتواها». اما عن تداول البعض لوجود صفقات ومؤامرات داخل كواليس قناة التونسية فأجاب الورتاني بقوله:» صدقا لقد باتت عقلية المؤامرة والصفقات تسيطر على عقلية الكثيرين وخاصة عندما يتعلق الأمر بقناة التونسية وهنا اتذكر ان البعض تحدث عن مؤامرة اثناء رواج اشاعة مغادرة بن غربية للتونسية ثم أثناء استضافتي لألفة يوسف وآخرها بإستضافة راشد الغنوشي في برنامج «لمن يجرؤ فقط» لسمير الوافي مع العلم ان الغنوشي أجرى خلال نفس الأسبوع الذي استضافته فيه التونسية قرابة الثلاثة حوارات في وسائل اعلامية مختلفة وهو ما يدفعنا للتساؤل حول هذا الاصرار للحديث عن مؤامرات داخل التونسية». وبسؤالنا اياه عن تغير الخطّ التحريري للقناة ومحاولتها خدمة الحزب الحاكم فكانت اجابة الورتاني كالتالي:» هو اتهام ليس في محلّه فالتونسية من أكثر القنوات التي تنتقد حركة النهضة ومن العيب اليوم ان يقول البعض ان التونسية تخدم مصالح هذا الحزب، اما بخصوص التحاق سمير الوافي بالقناة فما اعرفه ان سمير امضى عقده مع التونسية قبل ان يلتحق بها سليم الرياحي وبذلك لا يمكننا القول بان الرياحي هو من فرض الوافي في قناتنا، مع العلم ان السبب الحقيقي في الحاق سمير بالقناة هو تجاري بحت حيث انه كان يشكل منافس شرس لنا يوم السبت على قناة حنبعل لذلك ضمنناه الينا حتى تظل التونسية هي الأولى». وختم الورتاني حديثه معنا بقوله:» عموما ما أؤكده ان قناة التونسية هي أكثر قناة توفر الحرية المطلقة لاعلامييها ويظل ما يحدث مع كل من معز بن غربية وسليم الرياحي وسمير الوافي عركة نساء في حمام ولا علاقة له لا بحرية التعبير ولا بالمبادئ».

معز بن غربية: «هذه التونسية لا أعرفها»

معز بن غربية خيّر في الفترة الأخيرة وبعد السباق المارطوني في اعداد حصتين من التاسعة مساء اسبوعيا الركون الى الراحة ونظرا الى ان هاتفه الجوال كان خارج نطاق الخدمة كما انه خيّر الابتعاد عن التصريحات الصحفية خاصة بعد كل الاتهامات التي وجهت اليه اثر استضافته للمثل لطفي العبدلي، معز وقبل ما وصف باستراحة المحارب، كتب تدوينة فايسبوكية عنونها ب»قدرٌ أحمق الخطى» عنوان استمده من اغنية «انت قلبي» لعبد الحليم في، وكتب بن غربية: «القدر الأحمق هذا هو الذي يجعل من قَطَعَ بثّ التونسية ليلة رمضان في صفقة رخيصة ـ أتحفظ على ذكر تفاصيلها ـ يتكلّم اليوم باسمها. نعم، تكلّمت باسم التونسية، وسأتكلّم مجدّدًا باسمها، التونسية التي أعرفها أنا، تونسية نوفل وعلاء ونزار ومعز وسامي بنور ومنير، وتونسية الذين وضعوا اليد في اليد وأقسموا أن يجعلوها الأولى حين سجنوا في غفلة منّا باعثها سامي الفهري. هذه التونسية التي أعرفها والتي تكلّمت باسمها، أما الأجنبية التي تحدّثت عنها فتلك تونسيّتك أنت وهي أجنبية رغمًا عنك».

سمير الوافي: «هناك «زميل» جبان انزعـج من وجـودي فــي القناة»

أمّا سمير الوافي فأكد في بداية حديثنا معه ان كل الاشاعات القائلة بان سليم الرياحي حاول فرضه في قناة التونسية قصد ازاحة معز بن غربية هي اشاعات لا اساس لها من الصحّة مضيفا انه لا يعرف سليم الرياحي وانه التقاه مرة واحدة في حياته وفي لقاء لم يدم اكثر من 20 دقيقة وبشهادة برهان بسيس الذي كان وسيطا في هذا اللقاء حيث كان ينوي استضافة الرياحي في برنامج «الصراحة راحة»، واشار الى انه امضى عقده مع شركة كاكتوس قبل التحاق الرياحي بها، مضيفا انه يحترم سليم الرياحي لكن هذا الأخير لم يتدخل يوما في عمله ولم يمل عليه اي توصيات خاصة كما انه لم يهاتفه ولو مرة واحدة مؤكدا ان الاتفاق صار مع سامي الفهري وان الفهري هو من ساعده في الاعداد لبرنامج «لمن يجرؤ فقط» بعد ان اختار هو عنوانه وقال:» للأسف هناك من أراد ان يركب على الاحداث وان يلعب دور الضحية المزيفة فاستعملني لتحقيق اهدافه الدنيئة وتصفية حساباته الشخصية مع الرياحي، وانا اتحدث هنا عن زميل اعلامي في قناة التونسية يعتبرني المنافس الشرس له ولن ابوح باسمه لأن الجميع يعرفه، هذا الزميل لا يترّدد في نشر الاشاعات والأكاذيب عني في كواليس القناة فهو لا يمتلك الشجاعة لمواجهتي وشتمي بطريقة مباشرة لانه جبان، لقد ازعج وجودي في التونسية البعض من فريقها لكني في المقابل لا اعير هؤلاء ادنى اهمية لاني لا اعترف في قناة التونسية سوى بسامي الفهري، اما بخصوص سيء الذكر فعلاقتي به يشوبها الكثير من النفاق من جهته بطبيعة الحال لانه يعتقد اني منافس مزعج له مع العلم اني لا اعتبره منافس لي انا التحقت بقناة التونسية لرغبتي في العمل في قناة قوية وناجحة فلو كنت ابحث عن النجومية وان اكون انا رقم واحد لظللت في ناة حنبعل حيث لا يوجد اي منافس لي في مجالي «. وواصل الوافي حديثه عن الزميل الذي رفض البوح باسمه :» ادعو هذا الزميل الى الكفّ عن محاولة مضايقتي وعن لغة «حمام النساء» والتشويش عليّ في كواليس القناة ونشر الاشاعات حولي لان ما يفعله دليل جبن وتفاهة، صدقا لم أرغب الدخول في اي صراع لكنه فرض عليّ بالقوّة ووجدت نفسي داخل وسط لا احبه « اما بخصوص ما لحقه من اتهامات بعد استضافته لرئيس حركة النهضة واتهامه بمحاولة تلميع صورته فقال:» لعلمكم اكثر من يتهجم عليّ هم اتباع حركة النهضة، ثم من الغباء جدا خدمة حركة النهضة وهي اليوم خارج الحكم وما مصلحتي من خدمة حزب «مكسّر»، عموما انا لم اجامل رئيس حركة النهضة ولم احاول تلميع صورته بل بالعكس طرحت عليه كل الاسئلة واستضفت اشرس خصومه لمواجهته لكني اؤمن ان النقد يجب ان يكون في اطار الاحترام لا ب»تطييح القدر» والتهريج ويكفيني فخرا ان برنامجي «لمن يجرؤ فقط» استطاع ان يحقق أعلى نسب مشاهدة منذ انطلاق بثه وهذا دليل نجاحي اما بخصوص الخط التحريري فأنا حرّ وذلك اسلوبي وتلك طريقتي في ادارة الحوار وهذا انا».

اعداد: سناء الماجري


القرية الهوست


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى